حوادث

انتحار فتاة في ربيعها السادس عشر بعدما اقدمت على وضع حد لحياتها بجوار منزل اسرتها شنقا بواسطة حبل. وهده هي الاسباب

لأحديث للناس الا عن تنامي ظاهرة الانتحار بإقليم قلعة السراغنة الذي عرف خلال الاسبوع الاخير تسجيل 3 ثلاث حالات انتحار، حتى

حيث اهتز دوار الخامسة التابع للجماعة القروية الواد الاخضر بدائرة الصهريج، لحالة جديدة اليوم السبت.

ويتعلق الامر بفتاة  كانت تدعى قيد حياتها “ع م” في ربيعها السادس عشر اقدمت على وضع حد لحياتها بجوار منزل اسرتها شنقا بواسطة حبل.

الواقعة
حسب مأكده مصدر بالمنطقة التي شهدت وقوع الحادث، فان سبب اقدام الهالكة على فعلتها يرجع الى ما ترتب عن ردود افعال اثر علاقة غرامية كانت تربطها بأحد اولاد  الدوار دفعت بها الى الاختفاء مؤقتا عن انظار افراد اسرتها، قبل ان تقرر وضع حد لحياتها، في ظروف لاتزال عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بسد سيدي ادريس تحقق في ملابساتها.
وعلمت “مراكش الآن”، ان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش امر بنقل جثة الشابة الى مستودع الاموات بمراكش وعرضها على الطب الشرعي لإجراء تشريح والتأكد من الاسباب الحقيقية للوفاة.

 

 

إغلاق