سياسة

مباركة بوعيدة” رئيسةً لجهة كلميم وادنون يضع الحكومة أمام سيناريوهات محدودة

انتخابها الجمعة الماضي رئيسةً لجهة كلميم وادنون إحدى الجهات الثلاث في الصحراء، تكون مباركة بوعيدة أول امرأة في تاريخ المغرب تصل إلى هذا المنصب، لكن هذا يجعلها في حالة تناف لكونها عضوا في حكومة سعد الدين العثماني حيث تشغل منصب كاتبة الدولة لدى وزير الفلاحة مكلفة بالصيد البحري منذ أكتوبر الماضي.

ويأتي انتخاب بوعيدة في هذا المنصب خلفاً لابن عمها عبد الرحيم بوعيدة وهما ينتميان إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، بعدما عاشت الجهة في الأشهر االسابقة فراغاً إثر تدخل وزارة الداخلية لتوقيف مكتبها والدعوة إلى انتخاب رئيس جديد بعد التعثر الذي سببته خلافات الأحزاب المشاركة في التحالف.

وبموجب المادة 16 من القانون التنظيمي للجهات، لا يجوز الجمع بين رئاسة مجلس الجهة وصفة عضو في الحكومة، كما أن المادة 32 من القانون التنظيمي رقم 065.13 المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة تنص على حالة تنافي رئاسة الجهة مع الوظيفة الحكومية.

 

إغلاق