سياسة

فتح تحقيق يقود إلى إعفاء مديرة كان من ورائها الغزالي …

معطيات صادمة تلك التي نسمعها في مواقع التواصل الإجتماعي بخصوص الطاقة والمعادن في حين يرى متتبعون وأكاديميون أن هذه الفضائح تخدش سمعة الوطن لكن التحسن يؤكد نتائج السياسات الحكومية والبرامج الوطنية والدولية التي انخرط فيها المغرب بكل جرأة ومسؤولية لمحاربة ظاهرة الفساد، كالإستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد،المقاييس تلك التي هزت أركان وزارة الطاقة والمعادن بعدما تداولت مجموعة من الصفحات الفايسبوكية اعفاء مديرة كان من ورائها الغزالي الذي ظل يمكر في المعطيات الأولية في اتجاه اعفاء المديرة بغية عدم تقلد المسؤولية للمستشارة في الديوان لكن لبلوغ المسطرة مداها تطبيقا للمقتضيات الإدارية والقانونية الجاري بها العمل حتى يتم إجلاء الحقيقة واتخاذ الإجراء ات اللازمة لم يتم بالمرة وما الفائدة من كثرة التقارير التي تقر بالفساد ولا يتبعها اي ردع ؟ بالعكس هكذا وضع يشع على مزيد من الفساد في المقابل يتم الاخبار عند فتح تحقيقات بشان اختلاس اموال عمومية تم يتم السكوت عن هذه التحقيقات من دون ان يعلم المواطن مصيرها لكن الفضيحة التي أمامنا جعلت الغزالي الكاتب العام يشار إليه كمؤشر لإدراك الفساد بل يجب أن يصنف ضمنيا كمشارك وفقا لمدركات انتشار الفساد في قطاعها العام، استنادا إلى آراء الخبراء والمسؤولين في مجال ؛وذلك حسب مقياس يتراوح بين الأكثر نزاهة

م ف

إغلاق