دولية

الرئيس السلفادوري يعلن عن قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية.

.أعلن الرئيس السلفادوري المنتخب نجيب بوكلي عن قرار قطع علاقات بلاده مع الجمهورية الصحراوية يوم السبت 15 يونيو الجاري، وقال الرئيس في حسابه على تويتر “إعتباراً من اليوم قطعت السلفادور علاقاتها الدبلوماسية مع جبهة البوليساريو ولم تعد تعترف بالجمهورية الصحراوية”.

وأضاف أن هذا القرار هو القرار الصحيح للسلفادور، نتوقف عن الاعتراف بدولة غير موجودة ، ونقوي علاقاتنا مع المملكة المغربية ونفتح ألابواب مع العالم العربي”.

بالإضافة إلى ذلك ، أبلغ الرئيس أن السلفادور وقعت اتفاق تعاون مع المغرب ، والذي سيتناول قضايا الزراعة والسياحة وإدارة المياه والصحة ، وكذلك الطاقة المتجددة.
و أوضح بوكيلي أن العلاقة مع الجمهورية العربية الصحراوية “أضعفت” العلاقات مع المغرب ، ولهذا السبب تم اتخاذ القرار لإنهاء هذا الارتباط.

“لقد ضعفت العلاقة مع المغرب لفترة طويلة ، ليس فقط مع المغرب ، ولكن مع العالم العربي بأسره بقرار (إقامة علاقات مع الجمهورية العربية الصحراوية) لم يكن له معنى ، لا أعرف لماذا فعلوا ذلك ، أتصور هذا كان لأسباب أيديولوجية وليس للقضايا الحقيقية أو الدبلوماسية الحقيقية “، قال الرئيس السلفادوري.
المصدر موقع : www.elsalvador.com

error: Content is protected !!
إغلاق