سياسة

أكد رئيس الحكومة .إحداث أكثر من 138 ألف منصب شغل بقطاع الوظيفة العمومية

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني،أمس الاثنين بالرباط، أنه تم إحداث 138 ألف و491 منصب شغل بقطاع الوظيفة العمومية برسم قوانين مالية سنوات 2017 و2018 و2019 مقابل 116 ألف و977 خلال فترة 2012-2016 و71 ألف و442 خلال فترة 2007-2011.

وأوضح السيد العثماني، في معرض رده على سؤال حول “السياسة الحكومية الرامية إلى تخفيض معدل البطالة”، تقدم به فريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية في إطار الجلسة الشهرية بمجلس النواب والمتعلقة بالسياسة العامة، أن الحكومة قامت بجملة من الإجراءات والتدابير الرامية إلى التقليص من معدل البطالة، تتجلى في الرفع من المجهود الحكومي في مجال التشغيل العمومي، ومواصلة دعم البرامج النشيطة للتشغيل.

وأضاف رئيس الحكومة أن البرامج النشيطة للتشغيل ساهمت في تحقيق نتائج مهمة في مجال التخفيف من حدة البطالة، من خلال مواكبة تشغيل 201 ألف و241 باحث عن شغل عبر برنامج “إدماج”، وتسجيل 102 ألف و581 مقاول ذاتي إلى حدود نهاية أبريل 2019، مقابل 32 ألف و400 سنة 2016، أي بلوغ 103 في المائة من الهدف المسطر برسم سنة 2021، بالإضافة إلى تحسين قابلية التشغيل لفائدة 45 ألف و737 باحث عن شغل من خلال برنامج “تأهيل “، ومواكبة خمسة آلاف و210 حامل مشروع وإحداث أزيد من ألفي مقاولة صغيرة أو نشاط مدر للدخل عبر برنامج “دعم التشغيل الذاتي”.

وسجل السيد العثماني أنه تم كذلك تطوير نظام “تحفيز” لدعم التشغيل من خلال رفع عدد الأجراء الذين تتحمل الدولة الالتزامات الضريبية والاجتماعية المتعلقة بهم إلى 10 أجراء عوض 5 في النظام السابق، لفائدة المقاولات والجمعيات والتعاونيات حديثة النشأة، في حدود أجر 10000 درهم عوض 6000، والإعفاء من الضريبة على الدخل بالنسبة للتعويضات المدفوعة من طرف المقاولات إلى الدكاترة الباحثين، في حدود 6000 درهم شهريا لمدة 24 شهرا، وإلغاء شرط التسجيل لمدة 6 أشهر في الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات للاستفادة من إعفاءات التحملات الاجتماعية والضريبية في عقود التدريب.

واعتبر رئيس الحكومة أن هذه التدابير والاجراءات ساهمت إلى جانب السياسات القطاعية الأخرى الموجهة لإحداث فرص الشغل ودعم تشغيل الشباب، في تحقيق نتائج مشجعة على مستوى تراجع معدل البطالة، إذ أبرزت نتائج المندوبية السامية للتخطيط عن تراجع نسبة البطالة ما بين الربع الأول من عام 2018 والربع الأول من عام 2019، بنسبة 0.5 في المائة، أي تشغيل ما يناهز 60 إلى 70 ألف عاطل عن العمل، خصوصا في صفوف العاطلين الشباب، مبرزا أن هذا الانخفاض، وإن كان ضئيلا، سيمكن، في حال استمراره بهذه الوتيرة، من بلوغ الهدف المتمثل في حصر نسبة البطالة في 8.5 في المائة، في أفق سنتين .

وجدد السيد العثماني التأكيد على أن الحكومة عازمة على مضاعفة الجهود للحفاظ على هذا المنحى الإيجابي، وتطويره أكثر، حتى الوصول إلى المستوى المنشود في هذا المجال، مضيفا أنها جعلت من النهوض بالتشغيل إحدى أولوياتها، باعتباره مدخلا أساسيا للتنمية البشرية ومحاربة الفقر والهشاشة.

إغلاق