أخبار وطنية

استنكرت شركة “ديف كازا” المكلفة بتشغيل ترامواي الدار البيضاء عن استنكارها للسلوكيات التخريبية،

استنكرت شركة “ديف كازا” المكلفة بتشغيل ترامواي الدار البيضاء عن استنكارها للسلوكيات التخريبية، التي تلحق أضرارا بالقاطرات والبنية التحتية والمنشآت الخاصة بالشبكة.

وأوضحت الشركة، في بلاغ لها اليوم الخميس، أن هذه السلوكيات “لا تزال مستمرة على الخط الأول، وترتفع بشكل مضطرد على الخط الثاني”، مشيرة إلى تعمد “رمي الترامواي بالحجارة أثناء مروره وإلحاق الضرر بالقاطرات أو المعدات في المحطة”.

وأبرزت الشركة أن هذه السلوكيات والأعمال التخريبية تؤثر على 260 ألف شخص من مستخدمي شبكة الترامواي على مستوى مدينة الدار البيضاء بشكل يومي.

وأكدت على أن “أعمال التخريب هذه والسلوكيات غير المتحضرة، مثل عدم احترام قانون السير، تتسبب كل سنة في خسائر مادية بملايين الدراهم، بالإضافة إلى تأثيرها على جودة واستمرار خدمة النقل، حيث تتوقف القاطرات التي يتم تخريبها عن الخدمة من أجل الإصلاح في أوراش الصيانة”.

وذكرت أن ” أحدث مثال على ذلك هو التخريب، الذي حدث يوم السبت 11 ماي، أثناء وقت الإفطار حيث تعمد رجل تحطيم نوافذ الترامواي المتوقف في محطة عين الذئاب مستعملا مطرقة“.

ونوهت، في هذا الإطار، بفرق الوكالة المستقلة للنقل الباريسي المكلفة باستغلال ترامواي الدار البيضاء ووحدة الشرطة المخصصة للترامواي، موضحة أنهما تعملان بشكل مستمر وبتعاون دائم لضمان منشآت الترامواي وسلامة الركاب.

وأشارت إلى أن جهاز المراقبة بالفيديو يتكون من 525 كاميرا موزعة على الخطين، و744 كاميرا على متن القاطرات، وتمكن من تعزيز عمل الفرق الميدانية وتسهيل مهامها في مراقبة وتأمين الترامواي.

 

إغلاق