دولية

صحيفة: البشير يبكي بشكل هستيري

وقد أثارت تصريحات حميدتي ردود فعل واسعة تخللتها تنديدات واتهامات للنخب الدينية التي تحيط بالبشير، بالوقوف وراء هذه “الفتوى”.

وأشارت أصابع الاتهام تحديدا إلى عضو هيئة علماء المسلمين الشيخ عبد الحي يوسف.

سارع عبد الحي إلى نفي وقوفه وراء مثل هذه “الفتوى” ووصف الاتهامات الموجهة له بأنها مجرد افتراء.

لكن نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي يرون أن الحديث المذكور، ليس غريبا على البشير وحاشيته الذين وصفوهم بـ “المنافقين وتجار الدين”.

الفتنة تطل براسها والمنافقين بأسم الدين سوف يحشدون البسطاء كما حشودهم مسبقا باسم الجهاد و ضد منّ؟ ضد المسلمين كما قالو ان في المالكيه أحل لهم قتل الثلث و قتل النصف.. نخشى الان علي السودان منهم ومن الأحزاب لانهم اشتروهم وللأسف الشديد ان احزاب الإنقاذ ماديين و ضعاف نفوس.

اعتلى البشير سدة الحكم في السودان في 1989 بعد انقلاب عسكري بدعم من الإسلاميين.

وقد تمت الإطاحة به في 11 نيسان/ أبريل الجاري بعد احتجاجات شعبية اندلعت شرارتها بسبب الغلاء، في 19 كانون أول/ديسمبر 2018.

والآن بات مصير البشير مجهولا سيما أنه مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وتطهير عرقي، في دارفور.

وكلات الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق